الشرق الأوسط

لبنان بحاجة إلى “تغيير جدي”، القادة السياسيون المسؤولون الوحيدون

اعلن وزير الخارجية السعودي الامير فيصل بن فرحان اليوم الجمعة ان السياسيين اللبنانيين والحكومة لم يتخذوا اي قرار لمساعدة البلاد وشعبها.

“إنهم [السياسيون] بحاجة إلى اتخاذ خيار حقيقي لإخراج لبنان من المستنقع الذي هو عليه الآن. ولم نر حتى الان انهم اتخذوا هذا القرار”.

واضاف ان “مسؤولية ذلك تقع مباشرة على عاتق القيادة اللبنانية”.

وقال الدبلوماسى السعودى ، مستشهدا بالاشتباكات المميتة التى وقعت يوم الخميس فى بيروت بين مؤيدي حزب الله وامل مع مسلحين مجهولين ، انه قلق ازاء الوضع فى لبنان .

وقال الامير فيصل ان اعمال العنف دليل على ان “لبنان بحاجة الى تغيير حقيقي وجاد”.

وقال ان المجتمع الدولى بحاجة الى التركيز على ” تغيير جوهرى بدلا من الحلول قصيرة الاجل “

سحبت المملكة العربية السعودية الكثير من دعمها السياسي والمالي للبنان بعد عقود من كونها واحدة من مؤيديها رقم واحد. وكان السبب الرئيسي لهذا التغيير في الموقف هو النفوذ المتزايد ل «حزب الله» المدعوم من إيران ونفوذه على البلاد.

واضاف “اعتقد اننا سنواصل تقديم النصح لكنني سأترك الامر عند هذا الشأن”.

كما اعرب الامير فيصل عن قلقه ازاء الوضع الاقتصادى فى لبنان . واضاف “لهذا السبب من الضروري ان يتخذ قادة لبنان اجراءات جدية بدلا من هذا النهج في محاولة التطرق الى المشاكل والقضايا. اعتقد انهم اذا ارادوا منع وضع خطير فعليهم ان يتخذوا اجراءات”.

وبحسب وزير الخارجية السعودي، لم يتلق رئيس الوزراء نجيب ميقاتي دعوة لزيارة المملكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى