الشرق الأوسط

محمد بن سلمان يبدأ جولة “كاملة” في الخليج.. قبيل قمة الرياض

أكدت مصادر دبلوماسية أن ولي العهد السعودي ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان سيبدأ جولة رسمية للخليج يوم الاثنين.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر خليجية في الرياض، فإن زيارة ولي عهد السعودية محمد بن سلمان تتركز على تعزيز التعاون والتنسيق بين دول مجلس التعاون  الست في كافة المجالات.

ولفتت المصادر إلى أن من أبرز البنود المدرجة على جدول أعمال جولة ولي العهد السعودي لدول الخليج “التعامل بجدية وفاعلية مع الملف النووي والصاروخي الإيراني بكافة مكوناته وانعكاساته، بما يسهم في ذلك لتحقيق الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

جولة محمد بن سلمان تأكد على مبادئ حسن الجوار

وما تشمل جولة محمد بن سلمان التأكيد على مبادئ حسن الجوار، واحترام قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية، وإنقاذ المنطقة من كل الأنشطة المزعزعة للاستقرار، وإيجاد حل سياسي شامل للأزمة اليمنية على أساس المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية لنتائج مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

وأوضح مصدر أنه سيتم التأكيد على أهمية تخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني وتطورات الساحة العراقية في ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة والأوضاع في سوريا وليبيا وتطورات القضية الفلسطينية.

وقال مصدر آخر إن زيارة الأمير محمد بن سلمان آل سعود ستتناول جميع المجالات وستزيد من وتيرة التعاون، بما في ذلك الأمن والدفاع والاقتصاد والتجارة والاستثمار والطاقة والاتصالات بين الدول الست.

وامتنعت المصادر عن التعليق على التقارير الأخيرة التي تفيد بأن دول مجلس التعاون الخليجي تبحث إمكانية انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي، فيما قالت مصادر أخرى إنها “ليست على علم بذلك”.

ولكن مصدر دبلوماسي غربي أبدى شكوكه للوكالة الألمانية في الأمر، مستشهداً بالأمر لأسباب مختلفة، أهمها استمرار الدعم الإيراني لميليشيا الحوثي.

ويضم المجلس من بين أعضائه السعودية والإمارات والكويت وسلطنة عُمان وقطر والبحرين.

وأعلن المصدر أن الأمير محمد بن سلمان سيبدأ جولته التي تستغرق 5 أيام، وهي الأولى بعد القمة الخليجية التي عقدت في مدينة العلا غربي السعودية في يناير الماضي، بزيارة سلطنة عُمان، ثم البحرين، ثم قطر، والإمارات العربية المتحدة، والكويت.

وأشار مصدر ثالث إلى أنه “من المتوقع خلال الزيارة إلى سلطنة عمان إطلاق مجموعة من المبادرات المشتركة التي تشمل مجالات تعاون مهمة، من بينها استثمارات في مشروع إنشاء منطقة صناعية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، والتعاون في مجال الطاقة، إضافة إلى الشراكة في مجال سلامة الغذاء والتعاون في الأنشطة الثقافية والرياضية والسياحية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى