الشرق الأوسط

مقتل 6 أشخاص على الأقل وإصابة العشرات في إطلاق نار قرب مظاهرة في بيروت

لقى ما لا يقل عن ستة اشخاص مصرعهم واصيب عشرات اخرون عندما اندلع اطلاق نار بينما كان مؤيدو حزب الله يتجمعون احتجاجا على القاضى الذى يحقق فى انفجار ميناء بيروت .

تجمع المئات من مؤيدى حزب الله وحلفائه الذين يرتدون ملابس سوداء فى قصر العدل فى بيروت اليوم الخميس مطالبين باقالة القاضى طارق بيطار من التحقيق فى انفجار ميناء بيروت واتهموه بالتحيز

وسمعت رشقات نارية قادمة من حي تايون القريب، مما ادى الى تشتت المتظاهرين الغاضبين.

وقال الصليب الاحمر اللبناني لقناة الجزيرة ان ستة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب اكثر من ثلاثين اخرين بجروح من جراء اطلاق نار. ولم تتضح على الفور هويات وانتماءات مطلقي النار. وانتشر الجيش بكثافة في المنطقة وأرسل قوات للبحث عن المسلحين. وحثت المدنيين على مغادرة المنطقة المحيطة بالحادث.

وفي بيان مشترك، اتهم حزب الله وحليفه أمل حزب القوات اللبنانية المسيحية بالوقوف وراء إطلاق النار.

وجاء في البيان ان “مجموعات من حزب القوات اللبنانية تفرقت على اسطح المباني وقصت مباشرة بنية القتل”. ودعوا مؤيديهم إلى التزام الهدوء و”عدم الانجرار إلى الشقاق الخبيث”.

وقال قائد القوات اللبنانية سمير جعجع في بيان إنه يدين اشتباكات الخميس، لكنه لم يرد على اتهامات حزب الله وأمل. والسبب الرئيسي وراء هذه الأحداث هو الأسلحة الفضفاضة والواسعة الانتشار التي تشكل تهديدا للمواطنين في أي مكان وفي أي وقت”.

وقال الرئيس ميشال عون في كلمة مقتضبة إلى الأمة إن الاشتباكات كانت “مشهدا مؤلما وغير مقبول”.

وقال في خطابه المتلفز “لقد اعادتنا الى الايام التي قلنا فيها اننا لن ننسى ولن نكرر ابدا” في اشارة الى الحرب الاهلية التي استمرت 15 عاما في البلاد من 1975 الى 1990.

ودعا رئيس الوزراء نجيب ميقاتي إلى الهدوء وحذر من محاولات جر لبنان إلى العنف.

وقال الجيش اللبناني في وقت لاحق من يوم الخميس إنه اعتقل تسعة أشخاص، من بينهم سوري، بسبب أعمال العنف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى