الشأن الإيرانيالشرق الأوسط

نووي إيران يسبب بسباق تسلح في المنطقة

اتهم الأمين العام لجامعة الدول العربية إيران بمحاولة بسط سيطرتها على مضيق هرمز وباب المندب، إما بشكل مباشر أو من خلال الميليشيات التي تمولها.

بكلمات قاسية وجهها أحمد أبو الغيط إلى إيران خلال مشاركته في النسخة السابعة من حوار روما المتوسطي في العاصمة الإيطالية، وبمشاركة عدد من كبار المسؤولين والخبراء والاقتصاديين من دول الجوار على ضفتي المتوسط.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية: “السلوك الإيـراني والهيمنة والتدخل في شؤون الدول العربية يزعزع استقرار المنطقة”.

نووي إيران يسبب بسباق تسلح في المنطقة

واستذكر أبو الغيط الهجمات التي كانت إيران وراءها في صيف 2019، فضلاً عن التهديد المستمر الذي يشكله الحوثيون للملاحة في البحر الأحمر.

وأضاف أن “امتلاك إيـران أسلحة نووية من شأنه أن يؤدي إلى سباق تسلح في المنطقة”.

وأعرب عن أمله في أن تثني المفاوضات النووية الجارية إيـران عن حيازة سلاح نووي تفادياً لتدهور الوضع الأمني.

وحذر أبو الغيط من أن استقرار الملاحة في المضائق الاستراتيجية المهمة للتجارة العالمية خاصة فيما يتعلق بنقل المنتجات البترولية من ركائز الاقتصاد العالمي.

ودعا إلى ضرورة الحفاظ على حرية الملاحة دون تهديدات، وهي أولوية عالمية، وليس فقط للدول العربية المجاورة.

وبعد توقف دام خمسة أشهر، استؤنفت مفاوضات إعادة تفعيل الاتفاق الدولي بشأن الاتفاق النووي الإيـراني يوم الاثنين الماضي في العاصمة النمساوية.

وأبرمت إيـران والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا العظمى وروسيا والصين وألمانيا اتفاقية بشأن برنامجها النووي في عام 2015 سمحت برفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة عليها، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان السلام في المنطقة.

ومع ذلك، أصبحت آثار الاتفاقية لاغية وباطلة منذ عام 2018، عندما انسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وأعادت فرض عقوبات اقتصادية شديدة على إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى