الشرق الأوسط

وزير الخارجية الإيراني “متفائل” بشأن المحادثات النووية إذا لعبت الولايات المتحدة الكرة

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الجمعة إن إيران متفائلة بأن المحادثات حول إحياء اتفاق نووي تاريخي لعام ستؤتي ثمارها، شريطة أن تستأنف الولايات المتحدة التزاماتها بالكامل.

وكان الاتفاق، الذي منح إيران تخفيفا للعقوبات مقابل فرض قيود على برنامجها النووي، على دعم الحياة منذ عام 2018، عندما انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب من جانب واحد وأعاد فرض عقوبات مشلولة.

وقد أبدى الرئيس الأمريكي جو بايدن استعداده للعودة إلى الاتفاق، لكن وزير خارجيه أنتوني بلينكن حذر الأسبوع الماضي من أن الوقت ينفد وأن الكرة في ملعب إيران.

وقال امير عبد اللهيان ان ايران تبحث عن مؤشرات ملموسة من الولايات المتحدة على انها مستعدة لاستئناف جميع التزاماتها ، بيد انه قال انه واثق من انه يمكن التوصل الى اتفاق اذا تم ذلك .

وقال الوزير فى مؤتمر صحفى فى بيروت ” انه من المهم ان نتلقى اشارات من الجانب الاخر بما فى ذلك من الولايات المتحدة تظهر انهم عازمون على العودة تماما الى التزاماتهم ” .

وقال “نحن نقيم سلوك الولايات المتحدة. واذا كان ذلك يعكس عودة كاملة الى التزاماتهم ، فاننا نستطيع ان نكون متفائلين بشأن محادثات فيينا ” .

وقد تم تعليق المحادثات فى العاصمة النمساوية بين ايران والاطراف المتبقية فى الاتفاقية وهى بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا منذ ان ادت انتخابات يونيو فى ايران الى تغيير الرئيس .

ويعتقد أن الرئيس الجديد إبراهيم رايسي – وهو رئيس قضائي سابق محافظ جدا – أقل استعدادا من سلفه حسن روحاني لتقديم تنازلات للغرب من أجل التوصل إلى اتفاق.

وقد تراجعت طهران تدريجيا عن التزاماتها النووية ردا على الانسحاب الامريكى ، وتطالب واشنطن ايران بالعودة الى التزاماتها ايضا .

ولم يكن للولايات المتحدة مقعد في محادثات فيينا لكنها تشارك بشكل غير مباشر.

وقال امير عبد اللهيان فى موسكو يوم الاربعاء انه يتوقع استئناف المحادثات ” قريبا ” .

وقال الوزير في بيروت اليوم الجمعة “سنعود الى محادثات فيينا”.

وقال “نحن على وشك اتخاذ قرار نهائي داخل الحكومة الايرانية. ومن المهم جدا للحكومة الجديدة ضمان مصالح وحقوق الشعب الايرانى بشكل كامل فى المحادثات . ولن نضيع وقتنا في المفاوضات”.

كما ذكر امير عبد اللهيان ان ايران ترغب فى التعاون مع الحكومة اللبنانية لمساعدة البلاد على الخروج من ازمة اقتصادية ساحقة شهدت نقصا فى الوقود والكهرباء ، وقال ان ايران مستعدة لبناء محطتين للطاقة فى لبنان .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى