سياسة

المترجم الذي أنقذ بايدن غادر أفغانستان

تمكن مترجم أفغاني أنقذ الرئيس الأمريكي جو بايدن في قرية نائية من مغادرة أفغانستان مع عائلته.

في عام 2008، علقت مروحية عسكرية تقل جو بايدن ونواب أمريكيين آخرين في عاصفة ثلجية وأجبرت على الهبوط في واد في أفغانستان، حيث لم تكن آمنة على الإطلاق.

ورافقهم أمان خليلي، وهو أفغاني كان يعمل لدى الحكومة الأميركية، وقاده إلى بر الأمان. وكان خليلي يسعى للحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة لمغادرة أفغانستان منذ آب/أغسطس.

وقد انضم الآن إلى آلاف المواطنين الأفغان الذين فروا من بلادهم هربا من حياة تهيمن عليها طالبان. وقال ممثل وزارة الخارجية الاميركية لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان خليلي وعائلته “غادروا افغانستان بسلام وقاموا برحلات لاحقة عبر باكستان”.

وقال ” لقد فعلوا ذلك بمشاركة ودعم واسعين من الحكومة الامريكية ، ونحن ممتنون ايضا لكل من سانده بهذه الطريقة ” .

بعد ثلاثة عشر عاما من لقاء عرضي مع الرئيس الأميركي القادم، كان السيناتور تشاك هيغل والسيناتور جون كيري خليلي يحاولان الحصول على تأشيرة هجرة أميركية خاصة لمغادرة أفغانستان.

وبعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان هذا الصيف، دعا خليلي الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إنقاذه وزوجته وأطفاله الخمسة. وقال لتلفزيون “سي ان ان” التلفزيوني “انني اثق به”. أنا واثق من قدرته على فعل أي شيء”.

وردا على سؤال حول وضع خليلي، شكرته المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي على مساعدته عددا من المفضلين لديه في العاصفة الثلجية وكل ما فعله، قائلة إن الولايات المتحدة “ملتزمة” ب إخراج حلفائها من أفغانستان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى