سياسة

كيم الكوري الشمالي يلوم الولايات المتحدة على التوترات

ذكرت وسائل الاعلام الرسمية اليوم الثلاثاء ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون حمل الولايات المتحدة مسؤولية التوتر في شبه الجزيرة الكورية واتهم الجنوب بالنفاق وذلك لدى افتتاحه معرضا يعرض اسلحة بلاده المسلحة نوويا.

وقال في خطاب إلى عرض “الدفاع عن النفس 2021″، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إن “الحكم الخاطئ والأعمال” التي ارتكبتها الولايات المتحدة تعني أنه لا يمكن حل عدم الاستقرار.

وتخضع بيونغ يانغ لعقوبات دولية متعددة بسبب برامجها المحظورة للاسلحة النووية والصواريخ البالستية التي حققت تقدما سريعا في عهد كيم.

وفي عام 2017، اختبرت صواريخ يمكن أن تصل إلى الولايات المتحدة القارية بأكملها ونفذت أقوى تفجير نووي لها حتى الآن. وتقول بيونج يانج انها تحتاج الى ترسانتها لحماية نفسها من الغزو الامريكى . ويقول المحللون ان كوريا الشمالية تسعى الى تطبيع وضعها كقوة نووية.

وقد ذكرت إدارة بايدن مرارا وتكرارا أنها لا تعتزم العداء تجاه بيونغ يانغ، لكن كيم قال: “إن سلوكها لا يوفر لنا أي سبب يجعلنا نؤمن بها”. وأتساءل عما إذا كان هناك أي شخص أو دولة تؤمن بمطالبتها”، وفقا لوكالة الأنباء الكورية الشمالية، “وإن وجد، أشعر بالفضول لمعرفة من هم”. الا انه اصر على ان اسلحة كوريا الشمالية هي للدفاع عن النفس وليست موجهة الى اي بلد بعينه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى