سياسة

وزير الخارجية السعودي: لا أزمة مع لبنان، بل أزمة في لبنان بسبب وكلاء إيران

قال الأمير فيصل بن فرحان إنه لا توجد أزمة مع لبنان بل أزمة في البلاد بسبب هيمنة وكلاء إيران، حسبما صرح وزير خارجية المملكة العربية السعودية لقناة العربية على هامش قمة مجموعة العشرين.

وقال “لبنان بحاجة الى اصلاح شامل يعيد سيادته وقوته وموقعه في العالم العربي. إن هيمنة حزب الله على النظام السياسي في لبنان تقلقنا وتجعل التعامل مع لبنان عديم الفائدة”.

واضاف “نحن لا نتدخل في لبنان ولا نملي عليه شيئا”.

وقال إن المملكة العربية السعودية ستدعم أي جهود من أجل الإصلاح الشامل الذي من شأنه استعادة مكانة لبنان في العالم العربي، وأن الحوار مستمر مع الشركاء الدوليين حول القضية اللبنانية.

وفي وقت سابق من اليوم، قال الأمير فيصل لرويترز إن وزير الخارجية السعودي قال يوم السبت إن الأزمة الأخيرة مع لبنان تعود أصولها إلى الإعداد السياسي اللبناني الذي يعزز هيمنة جماعة حزب الله المسلحة المدعومة من إيران ولا يزال يسمح بعدم الاستقرار المستشري.

طردت المملكة العربية السعودية ودول خليجية أخرى مبعوثين لبنانيين في خلاف دبلوماسي يهدد بإضافة الأزمة الاقتصادية في لبنان، وذلك في أعقاب تعليقات انتقادية حول التدخل العسكري للتحالف العربي في اليمن من قبل وزير الإعلام اللبناني جورج كورداهي.

وحول اليمن، قال الأمير فيصل إن المملكة ملتزمة بمبادرتها الرامية إلى التقريب بين وقف إطلاق النار الشامل والحوار السياسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى