منوعات

البابا يعرب عن عاره إزاء الاعتداءات الجنسية على الأطفال في الكنائس الفرنسية

قال البابا فرنسيس يوم الأربعاء إنه يشعر بالخجل من حقيقة أن أكثر من 216,000 طفل تعرضوا للاعتداء الجنسي في الكنائس الفرنسية منذ عام 1950.

وعقب اجتماع في الفاتيكان، قال البابا فرنسيس: “أود أن أعرب عن حزني وألمي للصدمة التي تعرضوا لها. إنه لمن العار، عارنا، أن الكنيسة لم تستطع أن تضعهم في قلب اهتمامها لفترة طويلة جدا”.

وفي اشارة الى تقرير التحقيق حول الاعتداء الجنسي على الاطفال في الكنائس الكاثوليكية في فرنسا، قال البابا انه يجب عدم تكرار هذه الاحداث وطلب من جميع الاساقفة اتخاذ الاجراءات الضرورية في هذا الصدد.

ووصف الوضع بانه ” اختبار صعب ” وحث الكاثوليك الفرنسيين على ضمان بقاء الكنيسة وطنا امنا للجميع .

في كشف مذهل، قالت لجنة مستقلة يوم الثلاثاء إن هناك 216,000 حالة اعتداء جنسي على الأطفال في الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا بين عامي 1950 و 2020.

وخلال مؤتمر صحفى قالت اللجنة الفرنسية المستقلة حول الانتهاك الجنسى فى الكنيسة انه فى اى مكان يتراوح بين 2900 و 3200 كاهن واعضاء اخرين فى الكنيسة تم منحهم مطلق الحرية فى اساءة معاملة ابناء الابرشية التى تستر عليها قادة الكنيسة فيما بعد .

تم إنشاء اللجنة في عام 2018 من قبل مؤتمر الأسقف الفرنسي ومؤتمر التجمعات الوطنية للنظر في هذه المسألة.

وذكر جان مارك سوف، الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية، أن الكنيسة الكاثوليكية لم تتخذ التدابير اللازمة لمكافحة حوادث الاعتداء الجنسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى