الرياضة

مصر تسحق ليبيا 3-0 لتقترب من التصفيات المؤهلة لكأس العالم

خرج رمضان صبحي جناح بيراميدز من مقاعد البدلاء ليضع الجليد على الكعكة بهدف ثالث في الدقيقة 71 حيث قدمت مصر عرضا أفضل من العرض الذي أنتجته في التغلب على جيرانها في شمال أفريقيا 1-0 يوم الجمعة.

تتصدر مصر المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط بفارق 4 نقاط عن ليبيا ولم يتبق سوى مباراتين. وت المركز الثالث في الجابون برصيد أربع نقاط، وتبذلك تكون أنغولا في القاع برصيد ثلاث نقاط.

ويحتاج الفراعنة الى الفوز فقط من مباراتيه الاخيرتين ضد انجولا والجابون الشهر القادم لضمان احتلالهم القمة والوصول الى المباراة النهائية من مرحلتين للحصول على مكان فى نهائيات كأس العالم العام القادم فى قطر .

العشب الاصطناعي

سيطرت مصر منذ البداية، على الرغم من أن العشب الاصطناعي في ملعب 28 مارس في بنغازي جعل من الصعب على الطرفين تحريك الكرة.

وضغط الضيوف على ليبيا عاليا في الملعب لكن الأمر استغرق منهم 21 دقيقة لخلق أول فرصة لهم عندما سدد جناح شتوتغارت المعار عمر مرموش، هداف الفائز يوم الجمعة، تمريرة عرضية من فتوح وتقريب الحارس المتقدم، ليخطأ الهدف من زاوية ضيقة.

قامت مصر بتبديل غير مكتوب بعد فترة وجيزة عندما تعرض الحارس الشاهق محمد الشناوي لإصابة في أوتار الركبة، مفسحا المجال أمام محمد أبو غابال لاعب الزمالك.

والتقطت كاميرات التلفزيون الشناوي وهو يتجادل مع عصام الهدرى، مهاجم مصر الشهير ومدرب حراس المرمى الحالي، وهو في طريقه للخروج. ويبدو أن حارس مرمى الأهلي شعر بالاستياء من قرار طرده في حين أنه غير لائق تماما.

وأرسل محمد تسديدة ضعيفة في يدي الحارس عندما كان في وضع جيد للتسجيل لكنه عوض عن ذلك في الدقيقة 39 لمساعدة مصر على كسر الجمود.

سيطر بشكل رائع على نفض الغبار من محمد صلاح وظهره إلى المرمى على حافة المنطقة، وعلى الرغم من فشله في الحفاظ على توازنه، إلا أنه أطلق فاتوه بتمريرة منزلقة ليطلق تسديدة منخفضة الزاوية في الزاوية السفلى بلمسته الأولى.

ثم تحول محمد إلى هداف في الشوط الأول لهدفه الدولي الثاني فقط، حيث قابل كرة عرضية دعوة من مرموش برأسية رائعة بعيدة تقع في الزاوية المقابلة للشباك.

وخففت مصر بعد نهاية الشوط الأول، مما سمح لليبيا بتكديس الضغط الذي أسفر عن مجهودين لائقين، بما في ذلك تسديدة من الجناح حمدو الهوني قام بها أبو غابال بشكل جيد لخنق مركزه القريب.

لكن صبحي أنهى المباراة كمسابقة في الدقيقة 71 عندما ركض على تمريرة دفاعية من صلاح، الذي خاض مباراة هادئة لولا ذلك، ليرسل تسديدة حساسة إلى الزاوية السفلى البعيدة من مسافة قريبة.
وهو هدفه الدولي الثاني والأول منذ مارس 2016، عندما شارك في تصفيات كأس الأمم الأفريقية ضد نيجيريا عندما كان عمره 18 عاما
فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى